الثبيتي: اللحمة بين الحكام والعلماء والرعية جعلت العيش يطيب

0

الثبيتي: اللحمة بين الحكام والعلماء والرعية جعلت العيش يطيب

خياط: معاضدة ومناصرة ولاة الأمر تحبط مساعي الحاقدين

دعاء فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، في خطبة الجمعة يوم أمس إلى المحافظه على الأمن قائلاً: إن العناية بمسؤولية الأمن والكلمة تكبت الأعداء وترتد عليهم سهام مكرهم وكيدهم وتحبط مساعي الحاقدين الذين أعمى الحقد أعينهم وقطع الحسد قلوبهم وامتلأت بالغيظ نفوسهم فركبوا متن عمياء وخبطوا خبط عشواء لما رأوا من ائتلاف ووفاق ومن اجتماع كلمة أهل هذه البلاد المباركة واصطفافهم خلف قادتهم وولاة أمرهم في أسمى صور الوفاء وأجلى مثل الولاء وما عبروا عنه بلسان الحال والمقال من مناصرة ومعاضدة و مؤازرة وتأييد وصادق مواساة وجميل عزاء في الخطب الذي ألم بهذه البلاد بوفاة ولي أمرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- وحقه علينا أن ندعو له بأن يغفر الله له وأن يرفع درجته.
ودعا اللهَ عز وجل أن يوفق ويسدد خلفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وأن يؤيده بالحق وأن يؤيد الحق به وأن يعزه بالإسلام وأن يعز الإسلام به وأن يهيئ له البطانة الصالحة.
أما في المدينة المنورة فنوّه فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي في خطبة الجمعة بالمسجد النبوي يوم أمس بملحمة اللحمة بين الحكام والعلماء والرعية في مشهد تراص الصفوف في مشهد البيعة المهيب على مقتضى شرع الله، وأن هذا ما تفرد به ديننا الحنيف الإسلام، فقد مات حاكم وقام بالأمر حاكم والجميع يجعل الكتاب والسنة أساس التحكيم ومرتكز التشريع وهذا سبب سيادة الوطن ونجاة الخلق وسعادة الحياة وطيب العيش.
وأوضح أن موت زعماء الأمة وقادة الوطن -رحمهم الله تعالى وغفر لهم- حدث عظيم له أثره، ومصاب جلل له وقعه، لكن هذه الشدائد لا تضعف عزم الرجال ولا تفتّ في عضد الأوطان، ولا توقف عجلة الحياة فهي أمة ولود فاحتضن الجميع الأحداث وذابت الفوارق وقويت الصلات في لقاء البيعة ومشهد تراص الصفوف حيث بايع الناس حكامهم وسجل التاريخ لولاة أمرنا وعلمائنا وبني قومنا هذا اللقاء المهيب والموقف الرهيب الذي شهده وطننا الغالي وهو ذاك الميثاق الإسلامي العظيم الذي جسده عمليًّا تلاحم البنيان مستشهدًا فضيلته بقول الله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ».
وأكد أنه لا إسلام إلا بجماعة ولا جماعة إلا بإمارة ولا إمارة إلا بطاعة فالبيعة قد وقَت البلاد الشرور وحصنت الحمى واستقر بها الأمر ودخل بها الناس ساحة الأمان».
كما بين أن ديننا -الإسلام- قد أمرنا بلزوم جماعة المسلمين فهي المخرج والمنجى بإذن الله مستشهدًا فضيلته بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمِ الْجَمَاعَةَ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْفَرْدِ، وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ»، فيد الله عز وجل مع الجماعة ينصرهم يؤيدهم يسددهم متى ما كانوا على الحق مجتمعين وطاعة الل�� سبحانه وطاعة رسوله سالكين، وأكد أن ما نراه من تلاحم كبير وألفة فاعلة بين الحاكم والمحكوم والراعي والرعية، هو الأمر الذي أزهق كيد المتربصين ومكر المزايدين وثبت أركان الولاية وحفظ دعائم السيادة فالتأم الشمل وذبلت العنصرية وزالت العصبية وماتت الضغينة وعلا صوت الحق والعدل وغلب الوطن المصلحة العليا.
ومضى قائلاً: إن هذه البلاد تمر بتحديات عظيمة تتلاطم فيها الخطوط وتتشابك فيها الفتن وهي مستهدفة لقطع جذورها ووأدها في مهدها فهي معقل الإسلام ومأرز الإيمان لكن ليعلم الشانئون أنهم لن ينالوا من عقيدتها ولن يبلغوا حماها فهي عصية على الطغيان، شديدة البأس على العدوان، بناؤها من الداخل متين وهي بإذن الله حصن حصين، صفوفها متراصة لا يشوبها خلل سيحفظها الله بيقظة ولاة أمرها وإخلاص علمائها مع الجد والعمل ونبذ كل صور الفرقة، وأكد في نهاية خطبته أنه بالأمن تحفظ النفوس وتصان الأعراض والأموال وتقوم الدعوة إلى الله وتقام الجمع والجماعات ولا يستقيم الدين إلا بوجود الأمن.

المزيد من الصور :