آل طالب: الحج تم محاطا بالأمن والطمأنينة في أيام يضطرب فيها العالم

0

آل طالب: الحج تم محاطا بالأمن والطمأنينة في أيام يضطرب فيها العالم

الثبيتي: لحلاوة الإيمان ثمن باهظ وآثار مباركة وأن من رضي بالله ربا ذاق طعم الإيمان

واس - مكة المكرمة - المدينة المنورة

السبت 11/10/2014

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح آل طالب أن قضاء النسك نعمة عظيمة تستحق الشكر لمسديها جل وعلا. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام إن حقيقة الحمد والشكر لله رب العالمين أن يطاع أمره ويجتنب نهيه ويدام شكره مع الحذر من أسباب حلول النقم وزوال النعم، يصاحب ذلك حياء العبد من ربه كلما تذكر إحسانه فالشكر يبدوعلى اللسان اعترافا وثناء وعلى القلب محبة وخضوعا وعلى الجوارح انقيادا وطاعة. وأضاف أن أعظم ما أمر الله به التوحيد وأعظم ما نهي عنه الشرك ولقد امتن الله سبحانه علينا بالخلق والرزق فكيف يشكر غيره وتصرف العبادة لمن سواه.
وخاطب الحجاج قائلاً أيها الحاج الكريم إن الحج بكل مناسكه قد زادك معرفة بالله وذكّرك بحقوقه وخصائص أولوهيته جل في علاه وانه لا يستحق العبادة سواه فهوالواحد الأحد الذي تسلم النفس إليه ويوجه المؤمن إليه ودعا الحجاج إلى أن يعودا إلى أهلهم بعد الحج بالخلق الأكمل والشيم المرضية والسجايا الكريمة وان يحسن التعامل مع أهل بيته، مشددا على التزام طريق الاستقامة والمداومة على العمل #الصالح والحذر من الرياء والتزام التقوى فهي الغنى وهي المنى.
ومضى الشيخ آل طالب يقول : إن عمر المؤمن كله خير وهومزرعة الحسنات ومغرس الطاعات والمؤمن لا يزيده عمره إلا خيرا وعبادة الله لا يحدها زمان ولا مكان ومعيار القبول هوإخلاص العمل لله ومتابعته رسول الله صلى الله عليه وسلم وفضل الله واسع، ومن علامة قبول الحسنة الحسنة بعدها وعلامة الحج المبرور أ�� تعود خيرًا مما كنت.
وقال إن مما يستوجب الذكر والشكر أن الله تعالى أحاط الحج بالرعاية والحفظ وأسبغ على حجاج بيته الأمن والطمأنينة في أيام يضطرب فيها العالم كما تضرم نار الحروب في بقاع شتى ولسنا بمنأى عن الحساد والمعتدين ولكن الله تعالى هوالذي لطف وستر وعافى وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة وسخر لهذا البلد حماة صادقين حفظ الله بهم العباد والبلاد.
-وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي للمسلمين في خطبة الجمعة عن نعمة حلاوة الإيمان في قلب المسلم قائلاً: إن للإيمان طعما وله حلاوة لا يتذوقها إلا من كان لذلك أهلا، فالإيمان إذا باشر القلب وخالطته بشاشته ورث ذلك في القلب لذة وفي الحياة سرورًا، وفي الصدر انشراحا ومن ذاق طعم الإيمان استلذ الطاعات، وتحمل المشاق في رضى الله عز وجل قال الله تعالى ( قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ).
وقال فضيلته إن حلاوة الإيمان إذا خالطت بشاشة القلوب جعلت صاحبها مع الله سبحانه في كل وقت وحين في حركاته وسكناته في ليله ونهاره مع الله خالقه وموجده وناصره ولذلك أمرنا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام بالقول دائما / رَضِيتُ بِاللَّهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَام ِدِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيًّا / فإن من رضى بالله ربا أحبه وتوكل عليه واستعان به واكتفى به سبحانه ولم يطلب غيره لأن الكل غيره عاجزون ضعاف ذاق طعم الإيمان.
ومضى إمام وخطيب المسجد النبوي يقول: إن ترك المعصية لله يورث في القلب حلاوة يجد طعمها من فعل ذلك خوفا من الله سبحانه واستحياء منه عز وجل، قال عليه الصلاة والسلام / النَّظْرَةَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ مَسْمُومٌ ، فمَنْ تَرَكَهَا مَن خَوف الله أَثابه جلا وعلا إِيمَانًا يَجِدُ حَلاوَتَه ُفِي قَلْبِهِ /.
وأضاف أن من لم يكفه الله فلم يكفه شيء، ومن رضي بالله تعالى حاز كل شيء، ومن استغنى بالله سبحانه لم يكن فقيرا إلى أي شيء، ومن اعتز بالله لم يذل لأي شيء، ومن رضى برسول الله صلى الله عليه وسلم رسولا وقدوة وقائدا وموجها أقبل على سيرته دارسا، وعلى سنته ممتثلا، ومن رضى بالإسلام دينا قنع به وألتزم واجباته وترك ما نهى عنه.
وزاد إمام وخطيب المسجد النبوي يقول: إن حلاوة الإيمان لها ثمن باهظ ولها آثار مباركة، فثمن حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب للمؤمن مما سواهما، أن يكون الله عز وجل في قرائنه والرسول صلى الله عليه وسلم، في سنته أحب إلى المؤمن مما سواهما، وحينما تتعارض مصلحة المؤمن مع الشرع فيقدم الشرع ورضى الله، ويختار طاعة الله ورسوله على هوا النفس فيكون الله تعالى عند المؤمن هوالمحبوب بالكلية، وعند ذلك تصير النفس متعلقة بالله عز وجل.
وقال الشيخ عبدالباري الثبيتي: إن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم تعني أن لا يتلقى المسلم شيئا من المأمورات والمنهيات إلا من مشكاته عليه السلام ولا يسلك إلا طريقته ويتخلق بأخلاقه صلى الله عليه وسلم في الجود والإيثار والحلم والتواضع وغيرها.
وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي أن ثمن حلاوة الإيمان أن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وهذا يعني أن يبني المؤمن علاقاته على أساس الإيمان يوالي المؤمنين ولوكانوا ضعافا وفقراء ويبغض العصاة والمشركين ولوكانوا أقوياء وأغنياء.ونبه فضيلته إلى أن الأخوة الإسلامية الحق لا تتذوق حلاوة الإيمان الإ إذا كانت ملازمة للتقوى قال الله تعالى (الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍبَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ).
خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويتر أرسل إلى فيس بوك أرسل إلى جوجل حفظ PDF نسخة للطباعة أرسل على البريد QrCode